دة. رحيمة تويراس القسم : بحوث
التاريخ : 2018/01/06

تعريب الدولة والمجتمع بالمغرب الأقصى خلال العصر الموحدي

هذا الكتاب

      يحاول رصد سيرورة تمكن اللغة العربية من المغرب الأقصى خلال العصر الموحدي، ونظرا لما يمثله موضوع التعريب من أهمية تاريخية، لارتباطه بالهوية المغربية، كان لابد من وصل حلقاته بتتبع مساره التاريخي، وكشف العوامل المؤثرة، واستقراء المكونات الأساسية، دون إغفال الجزيئات التي ساهمت في تقرير المصير اللغوي للمنطقة.

      كما يسلط الكتاب الضوء على اسهامات الدولة الموحدية في تكريس سيادة اللغة العربية على المستوى الإرادي والثقافي.أما المجتمع بحواضره وبواديه، فقد انفتح تدريجيا على اللغة العربية، انسجاما مع التحول الذي عرفته المنطقة على المستوى البشري.

      واستمرت اللغة العربية تمد جذورها لقرون عديدة في المجتمع المغربي إلى جانب اللغة الأمازيغية، ليشكلا معا مكونا أساسيا للهوية المغربية.