الإمام الحافظ، ابن عبد البر القسم : بحوث عدد القراء : 94
التاريخ : 2018/01/06

«التمهيد، لما في الموطّأ من المعاني والأسانيد»

تحقيق الدكتور بشار عواد معروف

      يعتبر هذا الكتاب من أشهر شروح موطأ إمام دار الهجرة مالك بن أنس الأصبحي المدني وأوسعها، وأعلاها قدرًا، وأغزرها فائدةً. وأشهرها ذكرًا، وأعلاها قدرًا، وأغزرها فائدة، حين أبان فيه عن نكت أغفلها الفقهاء، ففتح أقفالها وقيودها وأغلالها بما آتاه الله من فكر نيّر وعقل نَصِيح. وليس التمهيد أعظم كتاب للفقه المقارن بمعظم مذاهبه فحسب، بل هو كتاب في  الحديث، إذ لا يقف عند الكتب الستة، وفي الجرح والتعديل، والتاريخ والسير، ومعرفة الرواة، وله جولات موفقة في اللغة والأدب، وغيرها من العلوم.  

      ولا شك أن مطالع كتاب «التمهيد» سيجده موسوعة علمية لا غنى عنها، وسيشهد بعظيم منزلته بين كتب الإسلام. ولقد صدق الإمام الحافظ العلّامة أبو محمد ابن حزم الظاهري: «لا أعلم في الكلام على فقه الحديث مثله، فكيف أحسن منه»، وقال القاضي عياض: «ألّف أبو عمر كتاب التمهيد... وهو كتاب لم يصنع أحد مثله في طريقته»

      أما مؤلفه الإمام الحافظ، ابن عبد البر الأندلسي، فهو غني عن التعريف. وقد أفنى عمرًا طويلا في جمع مواد كتاب «التمهيد»، وتحضير فصوله ومباحثه، وعاد إلى مئات المصادر في الفقه والحديث واللغة، والتاريخ، والسير.

     وقد حقق الدكتور بشار عوّاد معروف هذا الكتاب على وفق أحدث الطرق العلمية، بعد أن جمع له النسخ المنتشرة بالمغرب وتركيا، والعراق، والسعودية، مصر، وإيرلندا...وغيرها، وأخذ منه وقتا طويلا في تحقيقه.